لمحة عن قطر

تهدف ’رؤية قطر الوطنية 2030‘ إلى بناء جسورٍ بين الحاضر والمستقبل بالارتكاز إلى إرث الماضي العريق، وبناء اقتصاد متقدم ومستدام ومزدهر وقائم على الابتكار والمعرفة.

 وتستند هذه الرؤية المبتكرة إلى 4 ركائز هي: التنمية البشرية، والتنمية الاجتماعية، والتنمية الاقتصاديّة، والتنمية البيئيّة.

 اتخذت دولة قطر خطوات استباقية واعدة لتنويع مقوّمات اقتصادها بعيداً عن الاعتماد المطلق على الوقود الأحفوري. وتوفر ’رؤية قطر الوطنية 2030‘ خارطة طريق لتسخير موارد الدولة واحتياطاتها الطبيعية الهائلة من أجل توسيع قاعدة الإنتاج وتنويعها على المدى الطويل. وبهذا السياق، خصصت الحكومة القطرية مبلغ 130 مليار دولار أمريكي لتعزيز الاستثمارات في المجالات غير النفطيّة؛ كما استثمرت أكثر من 15 مليار دولار لتشييد مطار دولي حديث وعصري، ومبلغ 25 مليار دولار لبناء شبكات قطارات سريعة عالية الجودة. إلى جانب ذلك، تستثمر الهيئة العامة للسياحة في قطر 20 مليار دولار للارتقاء بمقوّمات القطاع السياحي في الدولة.

وتواصل قطر تعزيز مكانتها وبناء سمعة عالمية مرموقة، إلى جانب الالتزام بترسيخ مكانتها كوجهة عالمية مفضلة لاستضافة فعاليات قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض.

وقد شهدت فعاليات سفر الأعمال والفعاليات المحلية والأحداث الدولية سواءً التي تنظمها أو تستضيفها دولة قطر زخماً كبيراً بفضل تطبيق منهج عمل متكامل يوفر فرصاً قيّمة للتعلّم والتطوير والتواصل البنّاء بين المهنيين وخبراء القطاع. وساهمت هذه الإجراءات الطموحة في ترسيخ مكانة قطر والترويج لها كوجهة عالمية رائدة لاستضافة فعاليات قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض.

 ويكمن الهدف الرئيسي لرؤية قطر الوطنية 2030 في تحويل قطر إلى اقتصاد متكامل يقوم على أسس المعرفة والابتكار، وريادة الأعمال، والتميز في مجالات التعليم والرعاية الصحية وتوافر بنية تحتية عالمية الطراز. كما تنطوي الرؤية الوطنية علىوتحقيق أعلى مستويات الكفاءة لتقديم الخدمات العامة، فضلاً عن ترسيخ مكانة الدولة كمركز عالمي رائد للإنتاج، وتعزيز اعتمادها على حكومة تتسم بالشفافية وتخضع للمساءلة الكاملة. وتمضي قطر قدماً نحو تحقيق رؤيتها الوطنية الطموحة بالاعتماد على خطوات عملية وأساليب ديناميكية متكاملة.

Scroll to top